إدارة الميناء تؤكد رفض وزارة الشباب والرياضة تخصيص أحد ملاعب المدينة الرياضية للنادي

233 views0

 إدارة الميناء تؤكد رفض وزارة الشباب والرياضة تخصيص أحد ملاعب المدينة الرياضية للنادي

أكدت إدارة نادي الميناء الرياضي، اليوم السبت، أن وزارة الشباب والرياضة رفضت تخصيص أحد ملاعب المدينة الرياضة في البصرة لإقامة مباريات وتدريبات النادي، ولفت إلى أن العمل في نادي الميناء يسير بشكل "بطيء جدا"، بسبب تلكؤ عمل الشركة المنفذة له، في حين أشارت لجنة الشباب والرياضة في مجلس المحافظة إلى استمرار العمل في منشآت المدينة الغير مكتملة.

وقال نائب رئيس نادي الميناء الرياضي جليل حنون  إن "مديرية الشباب والرياضة في البصرة قدمت طلبا إلى الوزارة الشباب والرياضة لتخصيص أحد ملاعب المدينة الرياضية بالمحافظة إلى نادي الميناء لإقامة مبارياته وتدريباته عليه إلا أن الوزارة رفضت الطلب بحجة عدم اكتمال المشاريع والمباني في المدينة الرياضية"، مبينا أن "الوزارة خصصت ملعب الزبير غرب البصرة بعد أن كان نادي الميناء يجري تدريباته في ملعب الحوطة ،(40كم شمال البصرة)".

وأضاف حنون أن "تنفيذ العمل في ملعب الميناء يجري بشكل بطيء جدا منذ سنتين تقريبا، بحيث وصلت نسبة انجازه إلى 51%، إذ وكان من المؤمل أن ينجز في 13 من شهر أيلول العام الجاري، ولكن بسبب التلكؤ في انجاز العمل تم منح الشركة المنفذة فترة إضافية تصل عاما آخرا لإنجاز المشروع".

من جانبه قال رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس محافظة البصرة نوفاك آرام بطرسيان  إن "ملعب الزبير الذي يستوعب 50 ألف متفرج تم تخصيصه إلى نادي الميناء لإقامة تدريباته ومبارياته لحين اكتمال مشروع بناء ملعب الميناء في منطقة المعقل وسط البصرة".

وأشار بطرسيان إلى أن "استمرار العمل في المنشآت بالمدينة الرياضية لا يزال قائما"، مؤكدا أن  "سحب بطولة خليجي 22 من البصرة لا يعني توقف عمل أكمال منشآت المدينة الرياضية، سيما وأن ملعب المدينة الرئيسي يتسع لأكثر من عشرة آلاف متفرج، ولكننا بانتظار قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لرفع الحظر عنها لتنظيم بطولات ودوري يسهل حضور المنتخبات فيها".

وكان رئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ناجح حمود، أعلن في (4 من تشرين الثاني 2013)، ، أن أهم أسباب عدم تنظيم بطولة خليجي 22 في البصرة هو عدم إكتمال البناء في عدد من مشاريع المدينة الرياضية، وفيما بيّن أن رؤساء الاتحادات الخليجية نصحوني بالتحلي بـ"الواقعية" وعدم الإلتفات الى "عاطفتي ووطنيتي" في هذه المسألة، أكد رفض أحد رؤساء الاتحادات مقترح تنظيم البطولة في أربيل بدلا من البصرة، مبينا أن رفضه "قانوني.

واعلن الإتحاد العراقي لكرة القدم، في الأول من تشرين الثاني 2013، عن عزمه تنظيم مؤتمر صحفي لكشف الملابسات التي دارت بشأن عمل الاتحاد في الفترة الماضية، وفيما كان مقررا أن يعقد المؤتمر يوم غد الثلاثاء، الا أن الاتحاد اعلن تقديم موعد المؤتمر الى اليوم الاثنين بسبب تصادفه مع عطلة رأس السنة الهجرية الجديدة.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي، أعرب في الـ12 من تشرين الأول 2013، عن استغرابه بأن العراق الذي خرج من حصار أحكام الفصل السابع، لم يخرج من "حصار" العرب والأصدقاء في عالم الرياضة، داعيا الجميع إلى مراجعة قرار حظر اللعب في الملاعب العراقية، في حين أشار إلى أن على الجميع الوقوف مع شبابه ورياضته.

وأكد وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر أكد  في كلمة له خلال حفل افتتاح المدينة الرياضية في البصرة، ، في 12 من تشرين الاول 2013، أن "المكر" السعودي هو الذي "سرق" تنظيم بطولة خليجي 22، من العراق، عادا ان ذلك "خيانة لا تغتفر" مؤكدا ان المدينة الرياضية في البصرة هي الأولى خليجيا، فيما لفت إلى أن العراق سيصبح خلال خمس سنوات الأول في اسيا رياضيا بامتلاكه 18 ملعبا. 

وقرر رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم، في (8 تشرين الاول 2013)، نقل دورة خليجي 22 من محافظة البصرة الى مدينة جدة السعودية لعدم جاهزية البصرة، فيما منحت العراق حق استضافة دورة خليجي 23 شرط إزالة الحظر من قبل الاتحاد الدولي عن الملاعب العراقية. فيما حضر الاجتماع الشيخ حمد بن خليفه بن احمد رئيس الاتحاد القطري والشيخ علي بن خليفه ال خليفه رئيس الاتحاد البحريني وناجح حمود رئيس الاتحاد العراقي والشيخ احمد العيسى رئيس الاتحاد اليمني وخالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني والشيخ طلال الفهد الصباح رئيس الاتحاد الكويتي.

وجاء قرار نقل الدورة من البصرة إلى جدة بعد قرار الاتحاد الدولي (فيفا) وتصريحات رئيسه السويسري جوزيف بلاتر الأخيرة برفض رفع الحظر الدولي على الملاعب العراقية وعدم السماح بإقامة المباريات الودية والرسمية في العراق.

وكانت مديرية الشباب والرياضة في محافظة البصرة كشفت، في (29 ايلول 2013)، أن موعد افتتاح المدينة الرياضية في البصرة سيكون في منتصف تشرين الأول القادم، وفيما أشارت إلى أن نادي الميناء سيكون أحد اطراف اللقاء الافتتاحي، أكد الميناء استعداده للقاء مع فريق عربي أو اجنبي في افتتاح المدينة الرياضية بعد استبعاد نادي الزوراء من ذلك.

واعلن محافظ البصرة ماجد النصراوي في (21 ايلول 2013)، عن البدء بتنفيذ خطة شاملة لمشروع "البصرة العاصمة الرياضية"، وفيما اكدت مديرية شباب ورياضة البصرة الاتفاق على تنفيذ 14 فقرة اشترطها الاتحاد الخليجي، عدا سكن الجمهور، لفتت الى استمرار العمل بتأهيل 32 فندقا لاستيعاب 30 متفرجا استعدادا لاستضافة دورة خليجي 22.

وكان من المخطط أن تستضيف البصرة، عام 2013 دورة كأس الخليج بنسختها الثانية والعشرين، وهو ما دفع العراق لإنشاء مدينة رياضية متكاملة فيها بكلفة 550 مليار دينار، تتضمن ملعباً دولياً يتسع لـ 65 ألف متفرج اطلق عليه اسم "ملعب البصرة الدولي"، إضافة إلى ملعب ثانوي يتسع لـ 10 آلاف متفرج اطلق عليه اسم "ملعب الفيحاء"، علاوة على أربعة ملاعب ثانوية للتدريب، وثلاث قاعات رياضية لألعاب خماسي الكرة والسلة والطائرة، وثماني عمارات سكنية لإقامة وفود الفرق الرياضية، علاوة على فندقين كبيرين.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات