البصرة: مواطنين يتظاهرون قرب منشآت نفطية للمطالبة بحقوقهم

176 views0

البصرة

أعلن مجلس محافظة البصرة، من أن عدداً من المواطنين تظاهروا قرب حقل غرب القرنة الثاني للمطالبة بايجاد فرص عمل لهم في الحقل، فيما تظاهر بعض موظفي شركة الحفر العراقية قرب مقر الشركة في الرميلة الشمالية للمطالبة بالإسراع بتخصيص قطع أراض سكنية لهم. وقال رئيس اللجنة الامنية جبار الساعدي : إن «التظاهرة الأولى خرجت قرب حقل غرب القرنة الثاني الواقع في ناحية عز الدين سليم، وشارك فيها مواطنون طالبوا بتوفير فرص عمل لهم في الحقل الذي تتولى تطويره شركة (لوك اويل) الروسية»، مبيناً أن «تظاهرة ثانية خرجت قرب مقر شركة الحفر العراقية في منطقة الرميلة الشمالية، وشارك فيها موظفون في الشركة للمطالبة بمنحهم قطع أراض سكنية». ولفت الساعدي الى أن «التظاهرتين تضمنتا اغلاق عدد من الطرق بشكل مؤقت من قبل المتظاهرين، ومن ثم فتحها المتظاهرون من تلقاء أنفسهم من دون حدوث أي احتكاك مع القوات الأمنية، كما لم يتأثر العمل في المنشآت النفطية القريبة بالتظاهرتين».
يذكر أن البصرة تعد مركز صناعة النفط في العراق، ومن أهم المدن النفطية في العالم، إذ تمتلك نحو 59% من إحتياطات العراق النفطية، وتضم أضخم الحقول النفطية في العراق، منها مجنون والرميلة وغرب القرنة، ومن خلال المحافظة تصدر معظم كميات النفط العراقي التي تعتمد موازنة الدولة على عوائدها بشكل شبه كامل، حيث تصدر كميات النفط بواسطة ناقلات بحرية أجنبية من خلال مينائي العمية والبصرة (البكر العميق سابقاً)، فضلاً عن ثلاث منصات أحادية عائمة (المربد وجيكور والفيحاء)، وبالرغم من كل ذلك فإن سكان المحافظة يعانون ضعف الخدمات ومشاكل البطالة وأزمة سكن خانقة، خاصة وأن المحافظة لم تشهد خلال العامين السابق والحالي تنفيذ مشاريع حيوية بسبب الأزمة المالية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط. وكانت شهدت بعض الحقول النفطية التي تتولى تطويرها شركات أجنبية في محافظة البصرة خلال العامين الماضيين تظاهرات لمواطنين طالبوا خلالها بإيجاد فرص عمل لهم في الحقول والمنشآت النفطية القريبة من مناطقهم، وبعض التظاهرات تضمنت قطع طرق، ومنع موظفين نفطيين من الوصول الى مواقع عملهم.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات