تجميد مستويات تصدير النفط عالميا والعراق يدعم

44 views0

a1458658439

يشارك العراق بوفد رفيع المستوى في مؤتمر دول اوبك وخارجها المقرر عقده في الدوحة الاحد المقبل بهدف الاتفاق على تجميد مستويات تصدير النفط الخام في خطوة تهدف الى ضمان استقرار اقتصاد البلدان المنتجة سعيا لاعادة التوازن للاسواق العالمية.
مصدر مسؤول في وزارة النفط قال بان «العراق سيشارك بوفد رفيع المستوى بالموتمر الذي ستحضره كبار الدول المنتجة بضمنها روسيا والسعودية ضمن تحرك دولي للبلدان المصدرة للنفط الخام للاتفاق على مستويات محددة للانتاج وامتصاص الفائض من السوق العالمية».
وبين ان العراق يؤيد ضمنا توجهات الدول المصدرة في تجميد كميات الانتاج عند مستويات سيتم الاتفاق عليها خلال اجتماع الدوحة، لاسيما ان الاعلان عن هذا الاجتماع اسهم في حد كبير بتحسن الاسعار التي بلغت ادنى مستوياتها منذ 2003.
واوضح المصدر ان فائض الانتاج الحالي بالاسواق العالمية يتخطى 2 مليون برميل يوميا، اذ يمكن احتواؤه لدعم الاسعار من خلال الاتفاق على تجميد الانتاج للدول المصدرة مع انخفاض معدل انتاج النفط الاميركي وتوقعات بانتعاش اقتصاديات البلدان الصناعية المستوردة كالصين والهند واليابان.
وكانت الشركة الوطنية للنفط (سومو) قد اعلنت تسجيل العراق ارتفاعا غير مسبوق في صادراته النفطية للشهر الماضي، اذ افادت وكالة «بلومبرغ» الاقتصادية امس بان العراق زاد من انتاجه النفطي ليصل الى 4.5 ملايين برميل يوميا.
وكشفت وزارة النفط امس الاثنين عن مستوى انتاج العراق الذي من المرجح ان يتم تجميده مع دول أعضاء منظمة اوبك وخارجها في اجتماع الدوحة.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح صحفي: ان «العراق يلتزم بأي اتفاق يهدف الى دعم اسعار النفط واعتماد تجميد الانتاج على مستوى شهر كانون الثاني الماضي الذي كان فيه انتاجنا 3 ملايين و757 الف برميل يومياً».واكد ان «العراق مع أي اجراء يهدف الى دعم اسعار النفط مع مراعاة مصالح المنتجين الاعضاء في أوبك وخارجها»، مبينا انه «من المهم الخروج بحلول واقعية تخدم الاسعار في الاسواق النفطية العالمية، اضافة الى الحفاظ على مصالح الدول الاعضاء».
وتابع جهاد «هذه كلها اجراءات وقتية لمعالجة الانخفاض وليست دائمة، ولكنها خطوة بالاتجاه الصحيح، لرؤية ردود الافعال على الارض وبعدها لكل حادث حديث» لافتا الى ان «هذا التجميد لن يكون على المدى البعيد».
وفي اطار قريب، تمكنت ملاكات عراقية تابعة لشركة نفط ميسان من توفير مبلغ 300 مليون دولار، وذلك من خلال تشغيل مسار أنبوب شعلات الضغط العالي والواطئ في محطة أبو غرب في المحافظة والتي كانت موكلة الى مقاول صيني، بحسب بيان للشركة تلقت»الصباح» نسخة منه.
وفي ملف نفطي اخر، اكدت وزارة النفط حرصها الدائم لتوفير خزين كبير من مختلف المشتقات النفطية لتغطية حاجة وزارة الكهرباء والمولدات الاهلية والحكومية استعدادا لموسم الصيف.
وقال مصدر في مكتب مفتش عام الوزارة لـ»الصباح»: ان وزارته حريصة على توفير مختلف انواع الوقود الى وزارة الكهرباء ضمانا لاستمرار الوحدات التوليدية بالعمل خلال موسم الصيف بما يخفف عن كاهل المواطنين بالرغم من ان مديونية وزارة الكهرباء الى وزارته قد تجاوزت الخمسة ترليونات دينار.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات