اكتشاف طريقة جديدة لمعالجة كسور العظام

39 views0

   مروة جميل

من رحم المعاناة يولد الأمل، وفق هذه الحكمة نجح بعض الباحثين في الوصول إلى طريقةٍ جديدة لمعالجة كسور العظام لا تُستخدم فيها المسامير والبراغي ولا الصفائح المعدنية بل مادة الكربون التي تختفي مع الوقت.

هذا ما كشفت هند بو مشمر في تقريرها لنشرة التاسعة على قناةmbc1 الجمعة 22 مايو/أيار حيث نقلت عن الدكتور خالد لفدي أستاذ الهندسة الميكانيكية والفضاء

جامعة دايتون، الذي أصيب بكسورٍ في كاحله قبل عامين قوله "سمعت صوتًا وأنا أعدو فارتعدت فرائضي، وشعرت كأن العالم أشرف على نهايته".

ووفقًا للتقرير فقد خضع خالد لعمليتين جراحيتين وضعت خلالهما صفيحة معدنية في كاحله، وهو ما سبب له ألمًا يوميًّا دفعه للتفتيش عن طريقةٍ جديدة لشفاء الكسر دونما حاجةٍ إلى الصفيحة المعدنية.

وفي هذا الإطار يقول لفدي إن المعدن قوي جدًّا وسيؤدي في النهاية إلى إضعاف عظم الكاحل، مضيفًا ستبقى الصفيحة جسمًا غريبًا في جسمك.

وتقوم فكرة الدكتور لفدي على استخدام أجزاء مصنوعة من الكربون بدل المعدن حيث يعمل على إنتاج صفائح تختفي مع الوقت وسقالة تنمو عليها خلايا العظم. وبما أن الكربون موجودٌ أساسًا في الجسم فهذا يعني شفاء أفضل وألمًا أخف وعمليات أقل.

القصة ذاتها تكررت مع ماري كوندرات التي تعرضت لكسرٍ في الركبة أدى إلى خضوعها لعمليات متعددة، مما دفعها هي أيضًا إلى البحث والاستقصاء. وهو ما أشارت إليه بالقول "في قدمي اليسرى برغي من فولاذ، وفي ركبتي اليمنى ثلاثة مسامير من التايتانيوم وهناك برغي أيضًا في عظمة الفخذ اليمنى وبرغي في عظمة الساق اليمنى".

وتضيف ماري كوندرات الباحثة في الهندسة الميكانيكية بجامعة دايتون أن فكرتها تقوم على تخفيف انزعاج المرضى ما أمكن، فليس من السهل أن يكون في جسدك مواد غريبة.

علق باستخدام فيسبوك

تعليقات